وجع الخريف العربي.. وعلله على ابناء الشعب المغربي
منذ عهود واحجار التدشينات تتراكم امام كاميرات قنواتنا التلفزية ، منها ما تم اقبارها وعرضت لنا على شكل ماكيطات افتراضية ومنها ما تم تحقيقها واخراجها الى ارض الواقع بعناية فائقة وبتوضيب محكم وبميزانية فريدة تحت اشراف راعي خاص ويت...

إلى السيدة مايسة سلامة الناجي
لست بحاجة للتأكيد أنني لا أعرفك، وهذا قد يكون تقصيرا مني لأنك و منذ سنوات صنعتي لك إسما بين المواقع الإلكترونية، و استطعت أن تحصدي إعجاب الآلاف على صفحتك الفيسبوكية، كما كان ظهورك على "اليوتوب" لا يخلو من متابعة كبيرة، صحيح لا أعرفك معرفة شخصية، لكن...

دلال المغربي ذكرى عهدٌ ووفاء
في مثل هذا اليوم قبل تسعةٍ وثلاثين عاماً، وتحديداً يوم الحادي عشر من مارس عام 1978، كان الفلسطينيون على موعدٍ مع فجرٍ جديدٍ وصبحٍ آخر، وقدرٍ يكتب بمدادٍ من الدم وآياتٍ من العز والفخار،...

في اليوم العالمي للمرأة
يحلّ علينا الثامن من مارس مرّة أخرى لتتعبأ الجمعيات ووسائل الإعلام بشتى تلاوينها وخطوطها التحريرية، كي تحتفي بالعيد الأممي للمرأة كل حسب مرجعيته وزاوية نظره، ذلك ...

هزيمة شباط الغير المعلنة...
الرابع من مارس الجاري، لم يكن يوما عاديا. كان الجو باردا بباب الحد بالرباط، ساخنا و هائجا بمقر حزب الاستقلال. فلأول مرة ينعقد مجلس وطني استثنائي لمحاكمة قياديين استقلاليين: كريم غلاب، خريج المدرسة الوطنية ...

حين اعترفت الجزائر عام 1962 بإسرائيل !
لم يجد الإعلام الجزائري المقرب من النظام إلا أن يجتهد على طريقته البليدة في محاولة بائسة لإقناع الرأي العام الجزائري بوجاهة المواقف الرسمية الجزائري المناوئة للوحدة الترابية للمملكة المغربية، محاولا، وبمناسبة عودة المغرب إلى أسرته الإفريقية تحت خيمة الاتحاد الإفري...

شكراً الجزائر
نعود لأفريقيا بنفس جديد وعهد جديد لعلاقات تحكمها الجدية وتقاسم المشترك وترك المختلف بشأنه جانبا بين المغادرة سنة 1984 والعودة اليوم تغيرت أشياء كثيرة فإفريقيا اليوم ليست هي أفريقيا الأمس ...

المؤرخ بوصوف والعمى الأيديولوجي
بادئ ذي بدء، يتعين أن نركّز على أنه لا يمكن -إطلاقا- أن ندّعي أننا متخصصون في التاريخ، ملمّون بالحيثيات والجزئيات التاريخية، كما لا يمكن أن نسمح لأنفسنا بممارسة الأستاذية...

كديم ايزيك. ...شجاعة المصالحة
"اذهبوا فأنتم الطلقاء" هكذا خاطب الرسول صلى الله عليه وسلم كفار قريش عند فتح مكة وهو يقود جيشا من عشرة آلاف جندي وبامكانه دكهم جميعاً وهم من آذوه ...

نم مطمئنا يا عمر
ماعدت ملهمنا ولا معلمنا وما عدت مرجعا ماعدنا نجتمع لنحيي ذكراك ونبلغ رسالتك " رسالة جيل لجيل" ونقرأ الفاتحة على روحك الطاهرة ونقل لك "نم مطمئنا يا عمر نحن البديل ...


الأولى \"\" 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 \"\" الأخيرة