أضيف في 16 يناير 2018 الساعة 00:50


دكتوراه بأطروحة تعد الأولى من نوعها في قانون حوادث السير المغربي~


يوسف حمادي / الرباط
 قال الطالب هشام البوري ، إن اختياره ل " السياسة الجزائية في قضايا حوادث السير : دراسة في الأسس النظرية والجوانب العلمية " ، كموضوع أطروحته لنيل شهادة الدكتوراه في القانون الخاص ، مرده خمسة اعتبارات . أولها : يكتسي لدى الطالب هشام البوري طابعا ذاتيا يتجلى بالأساس في الميول الذي تولد لديه بالنسبة لموضوع حوادث السير ، خصوصا بعد التكوين الذي تلقاه بماستر القانون المدني والأعمال ، خاصة مادة المسؤولية المدنية .
 
وعلق الدكتور هشام البوري على الاعتبار المذكور بقوله : إن اختياره لموضوع أطروحته المذكور نابع أيضا من قناعة شخصية تتمثل في ضرورة البحث في مختلف الآليات القانونية المنظمة للجزاء المدني والجنائي عبر تعويض المتضرر في قضايا حوادث السير من جهة ، وتوقيع عقوبات كافية على المخالفات المتعلقة بحركة السير والجولان من جهة ثانية .
أما ثاني الاعتبارات التي اعتبرها الدكتور هشام لاختيار موضوع أطروحته لنيل شهادة الدكتوراه ، وبميزة مشرف جدا ، هو الوقوف على الدور التشريعي البارز الذي يقوم المشرع المغربي به عبر سنه لترسانة تشريعية متعددة ومتنوعة في قضايا حوادث السير كلما سنحت له الفرصة ذلك ، خاصا بالذكر ظهير 2 أكتوبر 1984 ، وقانون 12.18 المتعلق بالتعويض عن حوادث الشغل والأمراض المهنية ( فيما يتعلق بالإيراد التكميلي ) .
ونبه الباحث إلى ضرورة عدم نسيان قانون 17.99 المتعلق بمدونة التأمينات ، وكذا قرار وزير المالية والخصخصة المؤرخ في 26 مايو 2006 ، المتعلق بالشروط النموذجية العامة للعقود المتعلقة بتأمين المسئولية المدنية عن العربات ذات المحرك ، مع إشارة الباحث إلى الدور الكبير الذي لعبه قانون 52.05 المتعلق بمدونة السير على الطرق وما طرأت عليه من تعديلات وتغييرات بموجب قانون 116.14 .
أما الاعتبار الثالث الذي كان وراء اختيار الطالب هشام البوري للتقدم أمام اللجنة العلمية بإشراف الدكتور مرزوق أيت الحاج ، برسالة لنيل درجة دكتوراه في القانون الخاص حول موضوع يتصل بحوادث السير التي أصبحت كثيرة في المغرب ، وخطيرة ، بما تخلفه من ضحايا وأضرار تصيب الأرواح والأبدان والممتلكات ، مؤكدا أن مجال حوادث السير ميدان متشعب وواسع ، وأنه لا يثير في الواقع إشكالية واحدة يمكن أن تكون محورا وحيدا ومستقلا للبحث والدراسة ، وإنما يثير إشكالية متعددة ، ومتنوعة تختلف وتتباين من نطاق لآخر .  
وفي الاعتبار الرابع أبرز الطالب الدكتور ، هشام البوري ، وهو في الأصل يشغل منصب نائب وكيل الملك بإحدى محاكم المملكة ، الدور الذي يقوم به العمل القضائي في تطبيق القوانين الجزائية المؤطرة لقضايا حوادث السير ، التي يفترض فيها أن تعالج مشكل المخاطر المحدقة التي تهدد الأفراد عبر تعويضهم عن تلك الأضرار ، وتوقيع جزاءات عقابية على المخالفين لقانون السير .  
أما الاعتبار الخامس ، والأخير ، فقد أبدى من خلاله الدكتور هشام ملاحظته عن قلة الأبحاث والدراسات القانونية التي تناولت موضوع حوادث السير وسياسة قضاياه الجزافية ، مشيرا إلى أن أغلب الدراسات التي أنجزت في الموضوع لم تعالج الجزاءات المدنية والجنائية ، بل اكتفت بتناول الموضوع بشكل عام ، مما حال دون الغوص في السياسة الجزائية في قضايا حوادث السير ، عبر تسليط الأضواء على المستجدات التشريعية الحديثة ومدى محدوديتها في تحقيق الغايات المتوخاة من إصدارها .  
للإشارة فقد اختار الطالب هشام البوري كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية ، التابعة لجامعة عبد المالك السعدي بطنجة لمناقش أطروحته لنيل شهادة الدكتوراه ، التي نالها بأحقية ، وذلك بعد أربع ساعات من المناقشة أمام لجنة علمية تتكون من الدكتور مرزوق أيت الحاج رئيسا ، والدكتورة جميلة العماري والدكتور أحمد الجباري والدكتور هشام بوحوص أعضاء ، الذين أجمعوا بعد المداولة بمنح الطالب هشام البوري درجة دكتوراه في القانون الخاص بميزة مشرف جدا ، مع التوصية بطبع الأطروحة ونشرها لما لها من أهمية في مجال بحثها الجامعي الذي يعد الأول من نوعه في قانون السير المغربي.

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الرباط: موظفوا المصالح المركزية بوزارة التربية يستنكرون طريقة توزيع التعويضات
تعليمات للجمارك والأمن بمنع دخول الكاميرات الخفية بعد فضائح الابتزاز والتشهير
فضيحة: متطوعو المونديال يشكون الجامعة إلى الفيفا
الملك يجري اتصالا هاتفيا بالرئيس التونسي المنتخب باجي قايد السبسي
الملك يدعم الرميد لإخراج إصلاح العدل
وفاة المرحوم عبد الله بها كانت ناتجة عن حادثة قطار (الوكيل العام للملك)
هذا هو سبب إيقاف أنشطة الوزير أوزين ومنعه من حضور الموندياليتو
المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله .. جلالة الملك يعطي تعليماته السامية لرئيس الحكومة لفتح تحقيق م
أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد سلطان بن زايد الأول بأبوظبي
وزارة بلمختار تمنع الدروس الخصوصية المؤدى عنها