أضيف في 18 يناير 2018 الساعة 00:17


إنفلات أمني خطير ببعض أحياء مدينة أكادير


أخبارك24/أكادير

يشكو سكان مدينة أكادير ، من تزايد الإجرام بشكل يومي، إلى درجة أن الأحياء الشعبية بأكادير وخصوصا "حي سيدي يوسف وحي رياض السلام و حي المسيرة والأحياء المجاورة، أصبحت مرتعا للجريمة بمختلف أنواعها، وهذا ما يقض مضجع السكان ويجعلهم يعيشون تحت رحمة الخوف والهلع من سماع وقوع اعتداءات على المارة ليلا بواسطة السيوف والسواطير من طرف عصابات إجرامية تصول وتجول عبر درجات نارية في شكل مجموعات دون رادع أمني.
لكن ما يحز في نفوس ساكنة الاحياء السالفة الذكر هو أن المقاربة الأمنية تظل غائبة لتقويض هذه الجرائم المرتكبة هنا وهناك، تحت ذريعة شاسعة في تراب مدينة أكادير وقلة الموارد البشرية لدى السلطات المحلية وكدا رجال الامن من شرطة قضائية و أمن عمومي.
فبالرغم من مجهودات المصالح الولائية للشرطة القضائية بولاية امن أكادير المتمثلة في إيقاف عدد من المبحوث عنهم بموجب مذكرات محلية ووطنية، وكذا حجز كميات من مخدر الشيرا والكيف ومسكر ماء الحياة من خلال مداهمة العديد من المخازن المنتشرة في انحاء مدينة أكادير،.. فإن ذلك كله يظل نقطة في بحر، ما لم تتظافر جهود الجميع، سلطات محلية و الامن الوطني ومنتخبين ومجتمعا مدنيا للحد من جرائم مختلفة تقع يوميا .
ذلك أن مدينة أكادير شهدت في هذه السنة مجموعة من الجرائم كالسرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض، والاعتداء العمدي على النساء واعتراض سبيل المارة ليلا وفي الصباح الباكر اصحاب المتاجر ، حيث يتعرض العديد من عمال وعاملات الدين يتجهون إلى مقر عملهم للسطو على ممتلكاتهم من طرف عصابات إجرامية تمتطي دراجات نارية وتترصدهم بين لحظة وحين في مناطق خالية وفي أزقة مظلمة من أجل تجريدهم من أموالهم وخاصة في نهاية الأسبوع. لهذا تحتاج مدينة أكادير، في ظل انتشار البناء بشكل كثيف والمستقطب للأيدي العاملة من كل أنحاء المغرب، إلى مقاربة أمنية مشددة ومكثفة بالزيادة في حصيص عناصر الامن الوطني وتمكينه من معدات عصرية وآليات لوجستية.زيادة على إمداد السلطات المحلية بالعدد الكافي من أفراد القوات المساعدة للقيام بدوريات ليل نهار وخاصة بالمناطق الخالية والأزقة والشوارع المظلمة، والسهر على أمن وراحة السكان وضمان الطمأنينة لهم في الليل والنهار.
في ضل هده المشاكل التي تتجلى في انعدام الامن لدى المواطنين وساكنة بعض احياء المدينة نرى سياسة الامبالاات التي ينهجها المسؤل الاول بولاية امن أكادير الذي يبدو غير مبالي في ما يقع بأكادير وكأن الامر و راحة وامن المواطنين ليست من اولوياته مما يجعل الامر باتا لتدخل المدير العام للامن الوطني عبد اللطيف الحموشي المعروف بتفانيه وحزمه في العمل وعدم تساهله في هذه الامور التي تهم امن وسلامة المواطنين .

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
تفاصيل القبض على مول “تريبورتور” حاول اغتصاب فتاة ووالدتها
غليان وسط جمعيات بسبب منح وزعها المجلس الإقليمي على مقربين بأسا الزاك
هل ستقلب الة “حصاد” حقل العامل التويجر ببوجدور وتحصي ثروته؟
مدير المستشفى: ينفي واقعة الولادة على الأرض وعقد صفقات مع مطرود من مديرية الصحة باكادير
جمعية بالقليعة تستنكر حرمان 3600 أسرة من الربط بالتيار الكهربائي
فعاليات حقوقية تنظم أكبر عملية إغاثة لضحايا الفيضانات بجهة كلميم
هذه مواقف بعض الجمعيات الصحراوية من المنتدى العالمي لحقوق الإنسان بمراكش
إنفجار لغم يحول موطنين وسيارتهم إلى أشلاء بالصحراء الشرقية
السكان المتضررين من هدم مساكنهم بسفوح جبال بأكادير يستغيثون بالملك
الفيضانات تجرف البشر والحجر والجيش ينقد شاحنة للوقاية المدنية بواد بومالن دادس بتنغيرت (صور)