أضيف في 23 يناير 2018 الساعة 11:55


بعد مساهل وأويحيى.. سياسي جزائري آخر يهاجم المغرب بالمخدرات !!


تتواصل حرب تصريحات المسؤولين الجزائرية اتجاه المغرب، فبعد أحمد أويحيى، الوزير الأول الجزائري، ووزير الخارجية عبد القادر مساهل، جاء الدور على زعيم حركة “مجتمع السلم”، المعروفة اختصارا بـ”حمس”، الجزائرية، ذات التوجه الإخواني، الذي قال إن “الخطر الذي يأتي للجزائر من المغرب لا يتعلق بالمخدرات فقط”.

وقال عبد الرزاق مقّري، رئيس الحركة الإخوانية، إن هناك “تحالفا فرنسيا ـ مغربيا ـ خليجيا ستكون الجزائر من أكبر ضحاياه”، معلنا أنه يوافق أحمد أويحيى، رئيس الحكومة، في رأيه “بخصوص الحكم بالإعدام على مهربي المخدرات من المغرب، سواء كانوا مواطنين عاديين، أو مسؤولين”.

وحسب وكالة “قدس برس” للأنباء فقد أوضح الإسلامي الجزائري أن هناك “دعما عسكريا سعوديا في مجالات التسليح والاستخبارات برعاية فرنسية، والقمر الصناعي المغربي التجسسي الذي صنعته وأطلقته فرنسا لصالح المغرب، لا يوازيه من حيث الأهمية الاستراتيجية القمر الصناعي الجزائري الذي أطلقته الصين لصالح الجزائر، مما يدل على أن المستقبل سيكون صعبا على الجزائر”.

وتابع مسؤول الحركة، التي تعد حزبا معارضا لحكومة أويحيى ممثلة بـ34 نائبا في المجلس الشعبي الوطني (مجلس النواب) من أصل 462 مقعدا، أن أفضل سياسة يمكن أن تعتمدها بلاده مع المغرب تنطلق أولا مما وصفها بـ”القوة الناعمة”، وذلك عبر “تحقيق الاستقرار السياسي والتنمية الاقتصادية والرقي الثقافي بما يجعل الجزائر حلم المنطقة كلها”.

أما الأداة الثانية التي يزعم مقري ضرورة أن تسلكها الجزائر ضد المغرب فهي “القوة الصلبة”، وفق تعبيره، موضحا أن الأمر يتعلق بـ”صناعة القوة العسكرية الرادعة والقوة الاستخباراتية المانعة للحرب والتوتر، ليس ضد المغرب كبلد ولكن ضد التحالفات التي تنسج ضدنا مع جزء نافذ في المغرب”، ليستمر في الافتراءات بالقول بضرورة “الأخذ بعين الاعتبار التمدد الصهيوني الكبير في البلد الشقيق (المغرب)”.

ويبدو أن زعيم التنظيم الإسلامي، الذي تتهمه الأوساط الجزائرية بكونه فرعا للتنظيم العالمي لجماعة الإخوان المسلمين، دخل في تناقضات حادة وهو يعتبر، بالرغم من توجيهه ادعاءات مغرضة ضد المملكة، أن “مقاربة العداء لكل المغرب ليست صحيحة”، داعيا في الوقت ذاته إلى “اعتماد خطاب التهدئة وحسن الجوار والدبلوماسية الرسمية والشعبية”، وإلى ما أسماه “فتح الحدود البرية بين البلدين لتسهيل المرور عبر معابر حدودية قانونية قليلة ومعلومة”.

وتأتي خرجة عبد الرزاق مقّري، رئيس حركة “مجتمع السلم”، بعد يوم من تصريح أحمد أويحيى، الوزير الأول الجزائري، الذي أعلن فيه تمسكه بالاتهامات التي كالها للمغرب، بالقول إن له يدا في إغراق بلاده بالمخدرات والكوكايين، مضيفا أنه لو تعلق الأمر به، لأنزل عقوبة الإعدام بمهربي المخدرات، “ليس أولئك الذين يبيعونها بالغرام، وإنما الذين يدخلونها إلى البلاد بمئات الكيلوغرامات”.

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
أردوغان ينظم حفل شاي على شرف الملك محمد السادس وأسرته
مدير مكتب القرضاوي ينفي خبر تسليمه لمصر
معاذ يوسف الكساسبة الطيار الأردني الرهينة عند داعش
بلجيكا ستغلق قنصليتها العامة بالدار البيضاء لأسباب مالية
مليون دولار هبة مالية من أمير دولة الكويت إلى مؤسسة للا سلمى للوقاية وعلاج السرطان
الطائرة الجزائرية التي احتجزت في بروكسل تعود إلى بلادها بإذن قضائي
إغلاق الحدود بين المغرب والجزائر وضعية شاذة تماما (سفير الاتحاد الأوروبي بالرباط)
الاتحاد الأوروبي يجدد التزامه الطويل الأمد إلى جانب المغرب
الجزائر تسحب سفيرها من العراق
رؤى متقاطعة في كوبنهاغن حول الولوج إلى العدالة..مغاربة العالم