أضيف في 19 مارس 2018 الساعة 22:06


أسبوع الحرائق في سوس ينتهي بانفجار قنينة غاز في أكادير


اندلعت النيران، ليلة أمس الأحد، في محيط المركز التجاري، سوق الأحد، وسط مدينة أكادير، بسبب انفجار قنينة من الحجم الصغير، كان يستعملها صاحب عربة مجرورة في تحضير أكلات حفيفة.

وهذا الحريق يعتبر الرابع من نوعه، في أقل من ثلاثة أيام، بعد حريق سوق الثلاثاء في إنزكان، الذي خلف، حسب آخر الاحصائيات احتراق أزيد من 220 محلا تجاريا، ومحرقة أمسكرود، التي راح ضحيتها 6 أشخاص تفحمت جثثهم،  واندلعا أيضا حريق بسارة كانت مركونة بقبوعمارة بحي سيدي يوسف والحريق الذي شب في إحدى الأجنحة في السجن المحلي لأيت ملول، ولم يخلف ضحايا، إذ تمت السيطرة عليه بسرعة.

وأفادت مصادر إعلامية أن البائع فوجئ بالنيران تتصاعد من “البوطا”، التي كان يستعملها لإعداد المأكولات، فتخلص منها بسرعة، ما خلق نوعا من الفزع لدى السكان، وزوار السوق، وحضرت على الفور السلطات الأمنية، والمحلية، وأمرت بفتح تحقيق في الحادث.

وتجدر الإشارة إلى أن محيط المركز التجاري يعج بالعشرات من البائعين المتجولين، المتخصصين في تقديم وجبات سريعة لزبائن السوق، وعلى الرغم من الحملات، التي تقوم بها السلطات الأمنية، والمحلية، والشرطة الإدارية، لمحاربة هذه الظاهرة، إلا أن مزاوليها يعودون إلى أماكنهم بمجرد مرور دوريات المراقبة.

 

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
تفاصيل القبض على مول “تريبورتور” حاول اغتصاب فتاة ووالدتها
غليان وسط جمعيات بسبب منح وزعها المجلس الإقليمي على مقربين بأسا الزاك
هل ستقلب الة “حصاد” حقل العامل التويجر ببوجدور وتحصي ثروته؟
مدير المستشفى: ينفي واقعة الولادة على الأرض وعقد صفقات مع مطرود من مديرية الصحة باكادير
جمعية بالقليعة تستنكر حرمان 3600 أسرة من الربط بالتيار الكهربائي
فعاليات حقوقية تنظم أكبر عملية إغاثة لضحايا الفيضانات بجهة كلميم
هذه مواقف بعض الجمعيات الصحراوية من المنتدى العالمي لحقوق الإنسان بمراكش
إنفجار لغم يحول موطنين وسيارتهم إلى أشلاء بالصحراء الشرقية
السكان المتضررين من هدم مساكنهم بسفوح جبال بأكادير يستغيثون بالملك
الفيضانات تجرف البشر والحجر والجيش ينقد شاحنة للوقاية المدنية بواد بومالن دادس بتنغيرت (صور)