أضيف في 01 يناير 2015 الساعة 54 : 11


دبلوماسي موريتاني: المنتدى العالمي لحقوق الإنسان بمراكش مناسبة كبيرة وحفل حقوقي كبير حقق نجاحا كبيرا


أوضح “أحمد الزحاف” انطباعه عن المنتدى وقال لجريدتنا، “هذا المنتدى العالمي لحقوق الإنسان بمراكش مناسبة كبيرة وحفل حقوقي كبير حقق نجاحا كبيرا للمغرب ولحقوق الإنسان من حيث المضمون وكانت الورشات على درجة من التنوع ودرجة من الأهمية بحيث كل مشارك وجد ضالته في الاهتمام الذي يخصه في مجال حقوق الإنسان، واعتقد أن هذا المنتدى كان فرصة في توحيد المفاهيم المتعلقة بحقوق الإنسان وكان كذلك مناسبة لتبادل الخبرات ليس فقط بين الدول لكن  بين المنظمات العاملة في حقل الحقوقي وهذا الشيء غاية في الأهمية سوف ينعكس إيجابا على العمل في الميدان في مجالي ترقية وحماية حقوق الإنسان باعتبارهما  الهدف الكبير للعمل الإنساني ولكل العمل الحقوقي”.

وفي عن انعكاس نتائج هذا المنتدى على العالم العربي أضاف قائلا: “العالم العربي أعتقد أنه يعيش نهاية تجربة الربيع العربي بآماله وآلامه خاصة هذا الجزء منه الذي هو المغرب العربي الذي عانى كثيرا من هذا الربيع وعلق عليه أكثر من أمل..، قضية حقوق الإنسان في ظل التحولات السياسية والتحولات الاجتماعية التي ناشدها الربيع العربي كانت في صلب وبرنامج عمل المنتدى وعليه ستخرج هذه البلدان العربية وخصوصا المغاربية برؤى حول إشكالية حقوق الإنسان داخل هذه التحولات الشيء الذي سيزيد من تعزيز الحريات الفردية والحريات الجماعية من جهة من جهة أخرى سينير الطريق حول ما ينبغي فعله في ما يتعلق بالرقي بحقوق الإنسان وأولها على أية حال في إطار هذه التحولات على ما اعتقد هي الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بالإضافة إلى التفاعل العام مع الآليات والأدوات الدولية كالمعاهدات والاتفاقات التي ينبغي للعالم العربي أن يتعاطى معها بالشكل الإيجابي .

عن مشاركة موريتانيا في المنتدى قال: “مشاركة وفد قوي من موريتانيا سواء من الجهة الرسمية أو من جهة المجتمع المدني حضر حضورا مكثفا خصوصا في الندوة المخصصة للتفاعل والتعاطي مع آليات الأمم المتحدة المتعلقة بترقية وحماية حقوق الإنسان وكان لي الشرف بأن طـُلب مني تقديم ورقة حول التجربة الموريتانية في هذا المجال وقد قدمت هذه التجربة وتحدث فيها بشكل مقتضب جدا عن التفاعل مع ثلاث آليات أساسية الآلية الأولى هي آلية العرض الدولي الشامل الآلية الثانية هي آليات تتعلق  بالإجراءات الخاصة، بالنسبة للعرض الدولي الشامل موريتانيا تعكف حاليا على تنفيذ التوصيات التي قدمت لها في المجالين الآخرين موريتانيا عاكفة على خارطة طريق وافقت عليها الحكومة بالاتفاق مع الأمم المتحدة لمحاربة الأشكال المعاصرة للعبودية في المجتمع الموريتاني وكذلك تعمل على وضع آلية للوقاية من التعذيب، هذا بالإضافة إلى زيارة المقررين  الخاصين للأمم المتحدة المختصين في مجالات معينة بجانب كل العمل الذي تقوم به موريتانيا في مجال تعزيز القدرات والتكوين وإشاعة ثقافة حقوق الإنسان في البلاد”.

في سياق أخر أبرز الدبلوماسي الموريتاني الشيخ أحمد الزحاف في التصريح نفسه أن موقفه من خطة “الحكم الذاتي” المطروحة كحل لمشكل الصحراء، أنها تنسجم مع الموقف الرسمي لبلاده في الحيادية نحو خلافات الأشقاء وانه يدعم أي طرح يقبله الصحراويين ويضمن لهم الحرية والأمن والاستقرار.

أجرى الحوار: إبراهيم أفروخ

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
الباجي قايد السبسي رئيسا لتونس..فاز بنسبة 55 بالمائة مقابل 44 بالمائة للمرزوقي
الملك سيقوم بزيارة خاصة لتركيا الإثنين المقبل
الجزائر تحضر البوليساريو عسكريا والجيش المغربي يراقب عن كثب
سفير أمريكي: المخطط المغربي للطاقة الشمسية يعتبر أفضل المخططات في العالم
إنتخاب حمد الناصر رئيسا للبرلمان التونسي عن حزب “نداء تونس”
الملك محمد السادس سيقوم بزيارة رسمية إلى جمهورية الصين الشعبية (بلاغ)
امبركة بوعيدة: القمة العالمية لريادة الأعمال تجاوزت الأهداف المسطرة بشكل كبير
اختتام أشغال الدورة الخامسة للقمة العالمية لريادة الأعمال بمراكش
المنتدى العالمي لحقوق الإنسان يناقش التحديات الحقوقية بالمغرب
مالي تختار بالتوافق “موديبو كايتا” رئيسا للوزراء لاحتواء الأزمة